آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » فرنسا تعلن حالة الاستعداد القصوى والجيش ينتشر في الشوارع.. نذر الحرب الأهلية تلوح.. هل بات العالم في قبضة الحروب الدينية؟ وما هو السيناريو الأسوأ؟ نظرية المؤامرة حاضرة وما قصة تغريدة مهاتير محمد التي أكد فيها حق المسلمين في قتل الفرنسيين؟

فرنسا تعلن حالة الاستعداد القصوى والجيش ينتشر في الشوارع.. نذر الحرب الأهلية تلوح.. هل بات العالم في قبضة الحروب الدينية؟ وما هو السيناريو الأسوأ؟ نظرية المؤامرة حاضرة وما قصة تغريدة مهاتير محمد التي أكد فيها حق المسلمين في قتل الفرنسيين؟

محمود القيعي:

بعد حادثة نيس التي هزت العالم، وقُتل فيها عدد من الفرنسيين، تسارعت وتيرة الأحداث الساخنة في فرنسا بشكل لافت، حيث أعلنت باريس حالة الاستعداد القصوى فى كل أنحاء البلاد، مما يعني انتشار قوات الجيش والشرطة.

المفارقة التي لا تخلو من دلالة تكمن في أن الإثارة بلغت ذروتها في ذكرى مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي يحل اليوم.

المخاوف باتت بلا نهاية وبات الجميع يتحدث عن حرب أهلية دينية عرقية لا تبقي ولا تذر!

اللافت الآن أن ثمة تيارين متناحرين:

الأول يتهم التطرف الإسلامي بأنه أس البلاء، والآخر يؤكد أن ثمة مؤامرة تستهدف الوجود الإسلامي في أوروبا بعد تزايد عدد المسلمين بشكل لافت.

السؤال الآن: هل بات العالم في قبضة الحروب الدينية؟

وما هو السيناريو الأسوأ؟

وهل ثمة حلول لرأب الصدع أم أنه قضي الأمر؟

قمة الإثارة

الوضع بات مقلقا بعد إطلاق اتهامات واتهامات مضادة، فمهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الأسبق كتب تغريدة مثيرة للجدل قال فيها إن للمسلمين الحق في أن يغضبوا وأن يقتلوا الفرنسيين على مذابح الماضي. وهو الأمر الذي أثار موجة واسعة من الجدل الصاخب.

التطرف في مواجهة الغباء

المستشار عدلي حسين محافظ القليوبية علق على حادثة نيس قائلا: “ثلاثة قتلى فى حادث إرهابي مأساوى جديد فى كنيسة نوتردام بمدينة نيس الفرنسية ..! ( إرهابى متطرف فى مواجهة

غبي متكبر ..!! )”.

السيناريو الأسوأ!!

د.اسماعيل صبري مقلد أستاذ العلوم السياسية قال إن الذي يحدث في مدينة نيس الفرنسية من عنف غير مبرر بحق اناس ابرياء لا ذنب لهم فيما جري ويجري ، وسوف يتكرر وربما بشكل اسوأ في غيرها من المدن والدول يثير التساؤل:

هل نحن في حرب اديان مدمرة من نوع جديد ؟ والم يحن الوقت لهذه الموجة المجنونة من التطرف والتعصب والكراهية ان تتوقف حتي لا يغرق العالم في طوفان من الدم دون سبب منطقي واحد يدعو اليه؟

واضاف مقلد أنه يعتقد اننا الآن امام تحد رهيب يتعين علي العقلاء والحكماء علي امتداد العالمين الاسلامي والمسيحي ان يتحركوا بقوة وان يقوموا بدورهم لكبح جماح هذه الموجة العاتية من الانفعال والغضب والاندفاع نحو الانتقام الذي سوف يضرب في كل مكان دون تمييز بين مذنب وبرئ من كل الديانات .

وتابع مقلد: “علي الغوغاء واصحاب الاغراض والاهواء والنوايا الخبيثة ممن يجدون انفسهم ومصالحهم الذاتية في نشر الفتن والدسائس للتوقيع بين الشعوب ان يتوقفوا عن عبثهم بصب الزيت علي النار واشعال الحرائق التي سوف يكتوي بنيرانها الجميع ولن يسلم من شرورها وكوارثها احد. فما هكذا يكون التعبير عن الغيرة علي الدين او رد الاعتبار له او الدفاع عنه”.

وخلص مقلد إلى أن الاخطار داهمة والعقول غائبة والله وحده يعلم ما ينتظرنا في الغد اذا سمحنا للارهاب الديني ان يكون صاحب الصوت الاعلي في تقرير مصيرنا حسب قوله.

عمل مخابراتي

الكاتب الصحفي الأديب أسامة الألفي قال إنه يشك بل يوقن أن عمليات الطعن في نيس عمل مخابراتي فرنسي لتأليب الرأي العام ضد المسلمين،مشيرا إلى أنه سبق أن قامت فرنسا اثناء احتلالها للجزائر بخطف قنصلها وزوجته واتهمت مناضلا جزائريا بخطفهما وسجنته 5 سنوات وأطلقت سراحهما، ثم صحا ضمير ضابط شرطة فرنسي كان مشاركا في العملية وفضح الأمر وتم تعويض الجزائري بحكم قضائي عن سجنه ظلما.

آخرون أكدوا أن طعنة نيس عمل مخابراتى فرنسى حقير فعلته فرنسا فى الجزائر سابقا.

تفجر الصراع الديني

عبد العظيم حماد رئيس التحرير الأسبق لصحيفتي الأهرام والشروق اقترح على مصر والسعودية والمغرب وماليزيا واندونسيا دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة الي دورة طارئة عاجلة تناقش كارثة تفجر الصراع الديني وتقديم مشروع شامل يدين التطرف لدي الجميع ويطرح أساليب الوقاية من استمراره وانتشاره.

حرب أهلية

الأديب المسرحي المصري هشام جاد (يقيم في ريف فرنسا منذ سنوات مديدة) قال إن أحد المحللين الفرنسيين قال إنه يوجد على الأقل عشرين ألف (متشدد إسلامى) مراقبين (يعنى بالصوت والصورة) أحرار فى التنقل داخل المجتمع الفرنسى ،وتساءل: لماذا لا تعتقلونهم أو تحددون إقامتهم أو ترحلونهم إلى بلادهم إن كانوا غير فرنسيين .

وأضاف جاد: الجحيم لم يبدأ بعد ،مشيرا إلى أن الإثنين القادم موعد دخول المدارس بعد إجازة أسبوعين تنتهى الأحد القادم..تصوروا ماذا سيحدث بعد توزيع كتالوج الرسوم المسيئة على الطلبة والطالبات (خاصة مدارس الإعدادى والثانوى) من هم فى سن المراهقة!.

وتابع جاد: “تصوروا رد فعل المسلمات والمسلمين وهم يشاهدون زملاءهم المسيحيين واليهود والملحدين يشاهدون الصور . جحيم لن يستطيع أحد اطفاءه”.

وخلص جاد أننا أمام حرب أهلية على الأبواب،داعيا الله أن يتم تغليب صوت الرحمة والحكمة والعقل على صوت العنصرية والجهل والغباء السياسى .

وتوقع جاد مزيدا من القمع وكبت الحريات وترحيل المسلمين الذين لا يحملون الجنسية الفرنسية إلى بلادهم الأم ليتم اعتقالهم وتعذيبهم وقتلهم ، مما سوف يدعو الفرنسيين المسلمين إلى مواجهة هذا .

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 29/10/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إدانة روسي يعمل في قطاع السفن الحربية بالخيانة العظمى لتمريره أسرارا عسكرية إلى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية

أعلنت أجهزة الأمن الروسية الجمعة أن مواطنا روسيا يعمل في قطاع السفن الحربية دين بالخيانة العظمى لتمريره أسرارا عسكرية الى وكالة المخابرات المركزية الأميركية “سي ...