آخر الأخبار
الرئيسية » غير مصنف » مصر والإمارات لتعزيز التعاون على كل المستويات..السيسي وصف العلاقات بـ«الواعدة والمزدهرة»

مصر والإمارات لتعزيز التعاون على كل المستويات..السيسي وصف العلاقات بـ«الواعدة والمزدهرة»

أكدت مصر والإمارات عزمهما تعزيز التعاون في جميع المجالات، وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة مسجلة، أمس، خلال الاحتفال بمرور 50 عاماً على بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، إن «التعاون الاقتصادي والاستثماري بين مصر والإمارات في جميع المجالات يسير دائماً على أعلى مستوى»، واصفاً الآفاق المستقبلية للتعاون بأنها «واعدة ومزدهرة».
وعلى مدار ثلاثة أيام تشهد القاهرة احتفالية خاصة بمرور 50 عاماً على العلاقات المصرية – الإماراتية، تحت شعار «مصر والإمارات… قلب واحد»، وذلك بحضور وزراء حكومتي البلدين وأكثر من 1800 من المسؤولين ورجال الأعمال، والمستثمرين والمثقفين والمبدعين والإعلاميين.
وأضاف الرئيس المصري موضحاً أن العلاقات بين البلدين «تمثل نموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقات المتميزة بين الدول العربية»، مستشهداً بمقولة لمؤسس دولة الإمارات، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، إبان حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973 قال فيها إن «البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي»، ومعرباً عن تقديره لموقف الإمارات الداعم لمصر خلال «الفترة العصيبة التي مرت بها البلاد منذ حوالي عشر سنوات».
بدروه، وصف محمد عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء الإماراتي، العلاقات بين البلدين بأنها «علاقات تعاون شاملة واستثنائية»، وقال إن موقف بلاده من مصر «لم يتغير عبر التاريخ».
من جانبه، أشار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، إلى ارتفاع إجمالي الاستثمارات الإماراتية المباشرة في مصر لتسجل نحو 4.6 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالي 2021 – 2022، ولتحتل بذلك الإمارات المرتبة الأولى من بين الدول المرسلة لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى مصر، بحصة تقدر بنحو 29 في المائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إلى مصر خلال تلك الفترة، ونحو 72 في المائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة العربية المتدفقة إلى مصر خلال الفترة نفسها».
بدورها، قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط المصرية، إن «الرغبة المشتركة في التوسع في إطلاق الشراكات الاستثمارية الواعدة، مثلت نقطة الانطلاق لتأسيس منصة استثمارية استراتيجية مشتركة، بين صندوق مصر السيادي وشركة أبوظبي القابضة، التي تمت تحت مظلة البروتوكول الموقع عام 2019 لضخ استثمارات مشتركة، تفوق 20 مليار دولار لتنفيذ مشروعات اقتصادية وتنموية».
ويتضمن الاحتفال بنصف قرن من العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عقد منتدى اقتصادي، يناقش مجالات التعاون والشراكة الاقتصادية، كما يتطرق لمناقشة استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر المناخ «كوب27»، الشهر المقبل، لا سيما أن الإمارات ستستضيف الدورة المقبلة من المؤتمر العام المقبل، كما تشمل الاحتفالية مُلتقى ثقافي – إعلامي، وتختم بفعالية غنائية تحت سفح الأهرامات مساء الجمعة.
واعتبر أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الاحتفال «مناسبة للحديث عن العلاقات العربية – العربية، ليس من باب النقد، بل من خلال نموذج مبهر للعلاقات الثنائية». وقال إن «الجامعة العربية هي الرابح الأول من أي علاقات بينية طيبة بين دولها»، مشيراً إلى أن «التطورات العالمية المتسارعة، والأزمات التي زادت من حدة الاستقطاب تفرض علينا مزيداً من التنسيق والعمل المشترك»، معرباً عن أمله في أن تكون القمة العربية المقبلة في الجزائر، والمقرر عقدها مطلع الشهر المقبل، «قمة للم الشمل وجمع الإخوة تحت سقف واحد».

سيلاياهوم نيوز 6 – الشرق الأوسط

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استعداداً لانطلاق الحملة الوطنية للتقصي عن السرطان… ورشات عمل للكوادر الصحية في حمص

في إطار الاستعدادات والتحضيرات النهائية للحملة الوطنية للتقصي عن السرطان “الثدي وعنق الرحم والبروستات”، التي تحتضنها محافظة حمص خلال الأيام القليلة المقبلة، نظم البرنامج الوطني للتحكم ...