الرئيسية » استطلاع الموقع » نتائج الإستطلاع الجديد للموقع المشاركون:لم تستفد الأحزاب والحكومات المتعاقبة من دروس الأزمة ويبدو انها لن تستفيد .. وهذه هي الاسباب وبعض المقترحات

نتائج الإستطلاع الجديد للموقع المشاركون:لم تستفد الأحزاب والحكومات المتعاقبة من دروس الأزمة ويبدو انها لن تستفيد .. وهذه هي الاسباب وبعض المقترحات

متابعة رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد

كان سؤال الاستطلاع الجديد لموقعنا الذي توجهنا به للقراء هو:برأيكم هل استفادت(كلياً أو جزئياً)حكومات بلدنا المتعاقبة منذ 2011 وحتى الآن ،وأحزابنا الوطنية بما فيها حزب البعث الحاكم من دروس الأزمة التي مرّت وتمّر بها بلدنا؟نعم أم لا ولماذا؟ وماهو المطلوب القيام به من قبلها للإستفادة الكاملة من دروس الأزمة بأسبابها ونتائجها وتداعياتها؟ وقد حددنا وقتا للإجابة لايتجاوز 24 ساعة حيث تلقينا خلاله عشرات الاجابات التي يؤكد أصحابها ان الحكومات والأحزاب لم تستفد من دروس الازمة والبعض رأى انها لن تستفيد لاسباب ذكروها.. وفيما يلي ننشر اكثرية الاجابات التي تلقيناها رغم ان معظمها يفتقر للمقترحات التي طالبنا بها *المحسوبيات شغالة *فادي داؤد قال:لم تستفد اطلاقا ولو استفادت لكنا لاحظنا الفرق ولو كان بسيطاً في معظم الوزارات فالكهرباء للأسوأ والنفط للاسوأ والزراعه للاسوأ والتجارة للاسوأ وهكذا التريية و التعليم حدث ولا حرج..بالمختصر تصريحات بلا عمل جدي لسببين الاول هذه هي الامكانيات كما يقولون وهذه مستبعده قليلا والثاني اهمال وعدم اكتراث وتصريحات خلابة فقط للاعلام والمشكله عندما تلتقي مع مسؤول تشبع وعوداً وآمالاً واحيانا يعمل نفسه ليس لديه علم بالمشكله من اساسها وان الحاشيه لأتوصل له الصورة بشكل صحيح! وجوابا على سؤالك أقول:لم يستفيدوا ولا يبدو ان هناك رغبة بالاستفادة واامحسوبيات شغالة والوضع على حاله وللاسوأ *هجرة الشباب *إيلين فرحة:للأسف لم نتقدم الا بالفشل والمحسوبيات والرشاوي لم يقدموا اي حلول لمعالجة اوضاع الناس ..عندما ترى رجلاً عجوزاً لايستطيع المشي يقف على باب الفرن لكي ياخذ رغيف الخبز هنا يصمت الكلام وتقول تبا الى اين وصلنا وعندما ترى هجرة الشباب وضياعهم في دهاليز الغربة ماذا تقول عمن اوصلنا الى هذه الاوضاع؟ كالعاده يعلقون فشلهم على الأزمة.. المحسوبيات والرشاوي والسرقه هي عناوينهم *محاسبة صارمة حليم الياس عازار: بالطبع لا لم يستفيدوا لأنهم كانوا ملتفتين لغاياتهم الشخصية بل وأكثر من ذلك بتنا نشعر بأنهم يحاربون كل شريف وكل وطني عنده أفكار ونشيط في عمله ويعينون أصحاب العلاقات الضيقة والمشبوهة وبالطبع من يصفق لهم ويطيع جميع الأوامر وهذا الكلام ينطبق على الجميع وهم من أوصل الشعب بفقدان جزء كبير من الأمل بأي تحسن على الوضع الحالي بل والجميع بات يتوقع الأسوأ والحل هو حركة تصحيحية كاملة للحزب والحكومة وكافة المسؤولين ولو تم تشكيل مجالس وفروع مؤقتة بعدد قليل لتسيير الأمور ريثما يتم تطبيق الأنظمة والقوانين والدستور ومعايير الكفاءة لإختيار قيادات قادرة على تفادي الوقوع أكثر في الهاوية والأهم من ذلك بأن تبدأ محاسبة فعلية وصارمة لكل مسؤول أساء للبلد وللشعب وللحزب وأن تكون محاسبتهم بالتعاون مع الإعلام وفضحهم وليس التستر عليهم كفانا سنين الحرب والإرهاب فهناك أناس لا يريدون للحرب أن تنتهي لأنهم أصبحو أمراء لها يجب فرض الأمن والأمان والقانون على الجميع دون إستثناءات من هنا يمكن أن نبدأ بالطريق الصحيح لبناء دولة قوية وشعب محب لوطنه وقيادته عندما تؤمن له الحياة الكريمة *الغاء التفتيش احمد علي عمران:اولا أهداف الاحزاب في سوريا يجب أن تكون قابلة للتحقيق و تهم المواطن السوري لذلك يجب تنسيق الاحزاب التي لا تنسجم مع ما يهم المواطن السوري.. وثانيا الأرصدة يجب أن تستثمر لأجل النفع العام و منع نهب المال العام.. وثالثا إلغاء الرقابة و التفتيش و لجان مكافحة الفساد لأنها أثبتت انها تستطيع وضع العراقيل بدلا من منع الفساد بالاضافة لكونها مصاريف اضافية..وأهم شيء اعتماد العناصر الشابة و التي قاتلت في هذه الازمة بدلا من الذين لا يشعرون بشعور أحد. *كشف حساب *هند حسن:ابدا ابدا العقلية بالإدارة وبالإختيارهي نفسها لا بل ازدادت سوءاً يجب مراقبة عمل المسؤولين في اي موقع كانوا وماذا قدموه ..ويجب كشف حساب لاموالهم قبل وأثناء وبعد توليهم المناصب..فمن يشتغل بكفاءة ونزاهة يكرم ومن يتخذ من المنصب فرصة للكسب الشخصي على حساب المصلحة العامة يعاقب ..ويجب أن تشارك بقية الاحزاب في الإدارات ويفعل الرأي الآخر …الرأي الواحد لايغني ابداً *حزب البعث *عز الدين وطفة:نحن يعنينا حزب البعث الذي لم ولن يستفيد من اية دروس وخاصة بما نحن فيه الاَن حيث انه قائم للمنفعة الشخصية والرشاوي والنفاق *خط اسود *الياس صديق:لم يستفيدوا‏‏ ‏‏ ‏وضع‏ ‏الكهرباء‏ ‏والماء‏ ‏‏ ‏والزراعة‏ ‏والتجارة‏ ‏الداخلية‏ ‏‏ ‏والصناعة‏ ‏‏ والنفط ‏‏ ‏والو‏ ‏ضع‏ ‏‏ ‏المعيشي‏ ‏للمواطن‏ ‏بالاضافة‏ ‏‏ ‏الى‏ ‏التعليم‏ ‏‏ ‏كلها‏ ‏من‏ ‏سيئ‏ ‏الى‏ ‏اسو‏أ ..كان‏ ‏المواطن‏ ‏خطاً أحمر‏ ‏فصار‏ ‏اسود‏اً‏ فؤاد سلطون:ﻻ وكأنهم ينفذون برنامجاً خارجياً *لاخيارات موفقة *رمضان ابراهيم:.لم ولن يستفد حزب البعث من الازمة بل على العكس بات للفساد قرار مهم فيه . امين شعبة حزب يعفى من عمله ليعود بعد كم سنة ورئيسة بلدية تعفى من عملها لتصبح عضو قيادة شعبة ووصولي تاجر ومهرب مازوت يعفى من عمله ليعود ويصبح مديرا لاحدى الدوائر ..الحزب بتعاليمه ومبادئه رائع ولكن القيادة الحزبية غير موفقة في اختياراتها للقيادات الحزبية بدءا من اعضائها وحتى امين فرقة . نريد عملاً جماعياً علي دياب:نحن في دوله ،والحكومه حتى تنجح في مهامها يجب أن تعتمد في عملها على المؤسسات اي كل وزاره عباره عن مؤسسه فيها كبار المخططين والمفكرين والمبدعين في وضع الخطط والبرامج والدراسات الإستراتيجية. والدول لاتقام على آراء وأفكار ارتجاليه من قبل أشخاص حتى لو كانوا عباقره لأن العمل الفردي فاشل. الخطط والبرامج والدراسات تقوم بمنطق العمل الجماعي. وحتى الآن نحن نسير من فشل لآخر لأن كل القرارات التي اتخذتها الحكومات المتعاقبة ارتجاليه لاتنم عن تخطيط وخطط بديله التفرد والانا والشخصنه دمار شامل. بمجرد أن ننظر الحاله الأقتصاديه والمعيشيه التي وصلنا إليها تستنتج أننا نسير على مبدأ (يارب تجي في عينو) وهذا ليس منطق دوله. *ياسر احمد: بالتأكيد لا لم يستفيدوا لأن معظم كوادر الاحزاب يسعون وراء مصالحهم الشخصية ومصالح الاصحاب وتكون ضاعت مصلحة المجتمع والوطن ….للأسف *تشكيل خلايا *ابراهيم ابراهيم:تشكيل خلايا من كوادر مختصة في كل فرقه وشعبه حزبية مهمتها مناقشة هموم الناس ومشاكلهم وخصوصاً الشباب والتوجيه السياسي والمعنوي والاقتصادي للشباب لمواجهة الازمه ورفع هموم الناس ومشاكلهم للجهات المختصة *نبيل ناصر:لم يلاحظ أي استفادة لأنه على مايبدو لارغبة لديهم فالنمط في الادارة والعمل التنظيمي لم يتحسن هناك حاجة لتغيبر الاسلوب والتفكير بما يتلائم مع المستجدات ولكن لم يحصل *ضرورة التعددية الحزبية *محمد جميل سلمان:لا أظن اننا استفدنا كثيرا … ولسنا جاهزون للاستفادة بعد .. لأننا تاريخيا نعيش احلامنا بعيدا عن دراسة الواقع .فنفرض مانستطيعه بطرق غير سليمة … إن شخصا طبيعيا او معنويا يكذب على نفسه ليحقق الفرح لها لن يخبر الحياة … لكن الاكيد (أن أحدا لايستطيع اصلاح اخطائه التي حققت له احلامه ، ولا يرى فيها خطأ .. )…. قبل التعددية الحزبية الحقيقية لااصلاح … (اتذكر جيدا من عشرات السنوات كيف كانت تكتب محاضر الجلسات وتطلب الجهة سيذهب اليها تزوير محتواها … الوطن يبنيه كل ابنائه … ولا يُبنى لهم …. اتذكر مقولة جميلة كانت في كتاب الحزب الثوري ايام زمان تقول : (الحزب الثوري يقود الجماهير ولا يحل محلها ) ليتنا وعيناها قبل ان تحترق هي والوطن ..نحتاج دراسة جديدة علمية للمراحل السابقة بصدق وبلا قدسية ولا خوف وترهيب … نحتاج حزب وطن لاحزب قوم .. *الاعلام الصادق *جمال الحسن:أكيد لا لانهم ابتعدوا عن الشعب وهمومه ولم يعيروه أي اهتمام ولم يشركوه باي موضوع مثلا الكهرباء من ظهر منهم وشرح ظروف الدولهً وواقع الكهرباء بصدق ومتى تنفرج الازمه جزئيا او كليا وينطبق ذلك على وزارة التجاره أي التموين يقول ليس هناك رفع أسعار مثلا للمحروقات وبعد أيام ترتفع ضعفين والزراعة وووووو تفتقر حكوماتنا إلى الإعلام الصادق حتى الشعب يدافع عن الحكومه لا العكس *محبة البلد *رامي ابراهيم يونس:المطلوب من كل المسؤولين شيء بسيط جدا و لكنه الدواء الحقيقي لكل معاناتنا و هو: أن يحب المسؤولين بلدهم ،و يعملوا له لا لمصالحهم الشخصية. *سلمان ياسين عمران:نعم اكبر استفادة للحكومات المتعاقبه بملء جيوبهم على حساب تدمير وطن *نوال سليمان:للأسف لم ولن تستفد طالما ان كل شخص يصبح بموقع المسؤولية يبحث عن مصلحته الشخصية وهذا كل همه .

(سيرياهوم نيوز6-خاص بالموقع10-9-2022)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استطلاع الموقع هكذا يحاول موظفو الدولة العيش في ظل قلة رواتبهم مقارنة مع ارتفاع متطلبات معيشتهم وصحتهم وحياتهم ..!!

متابعة:رئيس التحرير هيثم يحيى محمد   كيف يتغلب (الموظف)في الدولة على قلة راتبه وتعويضاته الشهرية مقارنة بمتطلبات معيشته وصحته وحياته التي تحتاج لعشرة أضعاف راتبه ...