آخر الأخبار
الرئيسية » شكاوى وردود » وجبة فطور متواضعة لأسرة تكلف 3 ملايين ليرة شهرياً … أمين سر حماية المستهلك : أعرف آباء يطعمون أبناءهم خبزاً وزيتوناً فقط!

وجبة فطور متواضعة لأسرة تكلف 3 ملايين ليرة شهرياً … أمين سر حماية المستهلك : أعرف آباء يطعمون أبناءهم خبزاً وزيتوناً فقط!

جلنار العلي

 

أن تكون موظفاً ذا دخل محدود يعني أن تستغني عن الكثير من الاحتياجات والعادات التي نشأت عليها، وأن تجعل نمطك الغذائي يتناسب مع المرحلة الحالية، إذ يكفي أن تشعر أنت وأطفالك بالشبع، فلا داعي لتحقيق القيمة الغذائية المنصوص عليها في برنامج الغذاء العالمي.

 

ما ذكر سابقاً ليس رأياً ولا قاعدة، وإنما واقعاً توصّل إليه معظم السوريون، فيكفي أن تجري مقارنة بين دخلك الشهري واحتياجاتـك الأسـرية لتجـد أنـه لا يكفـي إلا لوجبة فطور تعتمد على الفلافل، لعدة أيام فقط.

 

أمين سر جمعية حماية المستهلك عبد الرزاق حبزه، بيّن في تصريح لـ«الوطن» أن تكلفة الفطور السوري المتواضع لعائلة مؤلفة من 5 أشخاص تصل إلى 100 ألف ليرة، أي 3 ملايين ليرة شهرياً، في حال كانت وجبة الفطور مؤلفة من زعتر وبيض وحليب وجبن ولبن مصفى، إضافة إلى الأساسيات الأخرى كالزيت والغاز والخبز والسكر والشاي والسمن، إذ يتراوح سعر البيضة الواحدة بين (2000-3000) ليرة، وكيلو الحليب بـ9 آلاف ليرة، وكيلو السكر بـ15 ألف ليرة، وكيلو الأجبان يتراوح بين 70-150 ألف ليرة، واللبن المصفى بـ90 ألف ليرة، مؤكداً أن معظم العائلات أصبحت غير قادرة على تناول هذه الأصناف، ناهيك عن الأصناف التي تم الاستغناء عنها كالمكدوس على سبيل المثال الذي غاب خلال العامين الأخيرين عن معظم الموائد السورية، إذ أصبحت المكدوسة الواحدة تكلّف 700 ليرة، في ظل الغلاء الفاحش للزيت، فقد وصل سعر الكيلو إلى 150 ألف ليرة، ناهيك عن تكاليف الجوز والباذنجان، إضافة إلى بعض أنواع المعلبات التي تم الاستغناء عنها أيضاً.

 

وأضاف: «وإذا قررت الأسرة الاعتماد على الفلافل فقط في وجبة الفطور يصل سعر قرص الفلافل إلى 1500 ليرة، وفي حال تناول الفرد الواحد 4 أقراص فإن التكلفة اليومية للأسرة تصل إلى 30 ألف ليرة، أي إن التكلفة الشهرية لفطور الفلافل فقط تبلغ 900 ألف ليرة».

 

وأكد حبزه أن استغناء العائلات عن أهم العناصر الرئيسية لوجبة الإفطار منها البروتين الحيواني المهم جداً غذائياً، أدى إلى نقص بالتغذية لدى الأطفال وتخلف عقلي وتأخر بالنمو وقلة بالاستيعاب، إضافة إلى التقزم الذي يعد سمة لأغلبية أطفال المدارس، إضافة إلى التأثير في مستوى الأداء للعاملين، متابعاً: «أعرف آباء يطعمون أطفالهم خبزاً وزيتوناً فقط على الفطور، كما يوجد هناك أسر استغنت عن وجبة الفطور بشكل نهائي، إذ باتت تكتفي بوجبتين فقط يومياً مع إطالة الساعات بين الوجبة والأخرى».

 

واعتبر حبزه أن الأرقام التي تقول إن الأسرة السورية تحتاج إلى 10 ملايين ليرة شهرياً، هي أرقام حقيقية وغير مبالغ بها، ومن غير المعقول تصنيف الحوالات المالية على أنها مصدر دخل للسوريين، فهي تتجه لفئة محددة من الأسر.

 

سيرياهوم نيوز1-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسؤول : جرد للسيارات الحكومية ما قبل عام 2000 والتوجه لاستبدالها بآليات دون الـ1600 س س … الحكومة ترفع سقف إصلاح آلياتها.. إلى 5 ملايين ليرة سنوياً للسيارات السياحية و300 ألف ليرة للدراجات النارية

فادي بك الشريف   أصدر رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس قراراً برفع سقف إصلاح السيارات الحكومية (السياحية، بيك آب، حقلية، بيك آب دبل كبين) من ...