آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » وقفة وطنية جماهيرية في السويداء تنديداً بما يسمى “قانون قيصر” والإجراءات القسرية المفروضة على سورية

وقفة وطنية جماهيرية في السويداء تنديداً بما يسمى “قانون قيصر” والإجراءات القسرية المفروضة على سورية

شاركت فعاليات أهلية وشعبية ودينية وشبابية ورسمية في وقفة وطنية جماهيرية أمام مبنى محافظة السويداء رفضا وتنديدا بما يسمى “قانون قيصر” والإجراءات القسرية الجائرة أحادية الجانب المفروضة على سورية والتأكيد على التمسك بالمواقف والثوابت الوطنية والوقوف صفا واحدا إلى جانب الجيش العربي السوري والوطن في مواجهة الإرهاب والحرب الاقتصادية.

وأكد المشاركون في الوقفة أن الشعب السوري الذي صمد وضحى وقدم الشهداء لدحر الإرهاب وداعميه لن تنال من عزيمته وصموده الحرب الاقتصادية التي تشنها قوى العدوان وتصميمهم على مواجهة مفرزات تلك الحرب دفاعا عن عزة وكرامة الوطن وأن أبناء السويداء سيبقون الأوفياء لإرث الآباء والأجداد النضالي والكفاحي في مواجهة كل المخططات التي تحاك ضد بلدنا.

وشدد المشاركون على أن أبناء السويداء أحفاد قائد الثورة السورية الكبرى المجاهد سلطان باشا الأطرش لن يقبلوا المساومة على مواقفهم ومبادئهم الوطنية مهما عظمت التحديات والصعوبات والتضحيات مستلهمين من إرث الآباء والأجداد وتضحيات الشهداء العزيمة لمواصلة النضال الوطني وداعين إلى إيجاد الحلول الناجعة لتحسين الوضع المعيشي للمواطنين وتخفيف أثر الحصار الاقتصادي والإجراءات القسرية الجائرة أحادية الجانب المفروضة على سورية ومحاربة الفاسدين وتجار الأزمات وتعزيز مقومات الصمود الوطني.

وخلال كلمة له قال محافظ السويداء همام دبيات أن النصر على الإرهاب ومن يقف خلفه تحقق بصمود شعبنا وتضحيات جيشنا الباسل ونحن ماضون في نضالنا حتى تعود هذه الأرض كما كانت طاهرة من دنس الإرهاب مشيرا إلى أن أحفاد سلطان باشا الأطرش تشربوا معاني الوفاء والكرامة ومواقف الرجولة والبطولة ومؤكدا أن الرسالة اليوم واضحة بأن سورية ستبقى القلعة الحصينة في وجه الإرهاب وستبقى واحدة موحدة وفية لمبادئها ودماء شهدائها ورموزها الوطنية.

ولفت أمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي فوزات شقير إلى أن من صمد طيلة هذه السنوات ليواجه أعتى المؤامرات سيواصل الصمود رغم كل الظروف الاقتصادية الصعبة التي ستزول قريبا موجها رسالة لكل من خرج عن جادة الصواب أن يعود إلى رشده ويهتدي إلى طريق الحق الذي تسير به سورية.

وفي كلمة مسجلة عبر الهاتف توجه من الجولان العربي السوري المحتل عميد الأسرى المحررين الأسير المحرر صدقي المقت برسالة إلى أهالي السويداء والمشاركين في الوقفة قال فيها: أحييكم من الجولان العربي السوري المحتل وأنقل لكم تحيات أهلكم الرافضين لهذا الاحتلال والأوفياء دوماً لسورية وشعبها وقائدها.

وأضاف أن قوى التآمر والعدوان على سورية تسعى عبر أدواتها غلى فرض إرادتها على الشعب السوري وبث الفتنة بين أبنائه لكن ذلك لن يتحقق بسبب وعي شعبنا وإدراكه لهذه المؤامرات وأهدافها القذرة مؤكدا أن السويداء ستبقى القلعة الحصينة التي تحمي الوطن وفية لتاريخها وإرثها النضالي والكفاحي ولنضال الآباء والأجداد ولسورية وجيشها وشعبها وقائدها ومشيراً إلى أن وقفة اليوم أصدق تعبير عن عظمة جبل العرب وبطولات الأجداد والدماء الطاهرة التي سالت دفاعاً عن أرضه ضد المستعمرين بقيادة المجاهد سلطان باشا الأطرش.

وأشار العميد المتقاعد جواد الأطرش خلال كلمة له إلى أن أبناء وأحفاد القائد العام للثورة السورية الكبرى سلطان باشا الأطرش قدموا التضحيات والشهداء في سبيل أن يبقى الوطن حراً عزيزاً مبيناً أن ما يجري اليوم على الأرض السورية ما هو إلا استكمال للمخططات العدوانية حيث لجأ الأعداء إلى أسلوب الحصار الاقتصادي وسياسة التجويع بعد فشلهم عسكرياً وداعياً الأصوات التي تحاول الإساءة للوطن أن تعي جيداً أن أبناء السويداء هم مع الوطن وجيشه وقائده ومؤكداً ضرورة محاربة الفساد والفاسدين وتجار الأزمات الذين يتلاعبون بقوت المواطن.

فيما لفت الشيخ ياسر أبو فخر في كلمة له إلى أهمية تلاقي الغيارى المخلصين للوطن وقت اشتداد المحن ليرفعوا رايات المجد والعز والفخار فوق كل سفح ورابية وهم يقولون إن الوطن وطننا والجيش رمز عزتنا وكبريائنا.

وفي تصريحات لمراسل سانا أشار الرياضي برهان شروف إلى أن الرياضيين يقفون يداً واحدة مع الوطن ويدعون لرفع الحصار الاقتصادي المفروض على أبناء شعبنا فيما ذكر المواطن راضي الحمد أن أبناء سورية صابرون على كل الظروف الاقتصادية الصعبة ويواجهون حالة الحصار وهم على ثقة بأنها إلى زوال مهما كبرت.

وأشارت المهندسة سلاف السعد إلى أنها خرجت إلى الوقفة الوطنية مع زملائها لتعلن رفضها للمخططات الأمريكية والتدخل في شؤون سورية الداخلية وللتأكيد على انتمائها لسورية وولائها لقائد الوطن.

وأعرب كل من المواطنين غسان أبو صعب وعقل أبو عمار وفرج نقور وغالب غانم عن وقوفهم خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد ومع جيشنا الباسل حامي الأرض والعرض حتى تحقيق النصر المؤزر على أعداء الوطن.

وعقب الوقفة توجه المشاركون في مسيرة جابت وسط المدينة مروراً بساحة السيد الرئيس مرددين الهتافات والشعارات الوطنية وموجهين التحية للجيش العربي السوري وتضحياته في مواجهة الإرهاب والعدوان ولأهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل ولقائد الوطن ومؤكدين الوقوف خلف قيادته حتى تحقيق النصر المؤزر وتطهير كل شبر من أرض الوطن من براثن الإرهاب وأدواته ورعاته وتحرير كل أراضينا المحتلة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رفع العلم الوطني فوق مبنى ناحية المزيريب بريف درعا إيذانا بعودة الأمن والاستقرار

بالتوازي مع انتشار وحدات من الجيش العربي السوري وقوى الأمن الداخلي في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي تم اليوم رفع العلم الوطني فوق مبنى الناحية ...