الرئيسية » مختارات من الصحافة » “وول ستريت جورنال”: بوتين يستغل انقسام الغرب وضعفه

“وول ستريت جورنال”: بوتين يستغل انقسام الغرب وضعفه

  • والتر راسل ميد- وول ستريت جورنال

بينما يعشق زعماء الولايات المتحدة وأوروبا القوة الناعمة، يتخذ الرئيس الروسي خطوات على صعيد القوة.

  • بوتين خلال مؤتمر صحافي في موسكو في نهاية تشرين الثاني / نوفمبر 2021.

كتب والتر راسل ميد مقالة تحليلية في صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية قال فيها إنه لا أحد يعرف ما إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيغزو أوكرانيا، ولكن من الواضح أن تحالفًا غربيًا منقسمًا ومربكًا لا يعرف كيفية التعامل مع التحدي الذي يمثله.

وأضاف: لقد ضاع الدبلوماسيون الغربيون في ضباب نرجسي من التباهي الفخم، خلال العقد الماضي وهم يرفضون الرئيس الروسي باعتباره من بقايا الماضي المهمل. وكما قال وزير الخارجية الأميركي آنذاك جون كيري أثناء غزو بوتين لأوكرانيا عام 2014، “لا تتصرف في القرن الحادي والعشرين بطريقة القرن التاسع عشر بغزو بلد آخر بذريعة ملفقة تمامًا”.

تعلّم نيفيل تشامبرلين من الفشل في ميونيخ أكثر مما تعلّمه الجيل الحالي من القادة الغربيين من الفشل في شبه جزيرة القرم. واقتناعًا منهم بأن القواعد القديمة لسياسات القوة لا تنطبق في قرن ما بعد التاريخ المستنير، فقد اهتم الأوروبيون بالقوة الناعمة ليجدوا أنفسهم محرومين من المحادثات الرئيسية بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن أوكرانيا. ومع ازدياد قوة الصين وروسيا وحزمهما، تبنى الأميركيون بحماس سياسة الاستقطاب اللئيم والحروب الثقافية المحلية. الآن، تعلن إدارة الرئيس جو بايدن أن أميركا قد عادت، بكل ما لديها من روعة في بناء النظام، وأنها في الوقت نفسه تحافظ في الداخل على أن الديمقراطية هي مشروع قانون واحد لحقوق التصويت بعيدًا عن الانهيار.

وأوضح الكاتب أن بوتين استخدم وقته بشكل مختلف، حيث أعاد بناء الاتحاد السوفيتي تحت أنوف غرب عاجز ومشتت. ونظرًا لأن روسيا لم تضم الجمهوريات المنشقة، يقلل العديد من المراقبين من مدى نجاح إعادة تجميع بوتين للاتحاد السوفياتي. ولكن ما يريده بوتين هو الهيمنة وليس توحيد هذه الجمهوريات. أصر ستالين على تسجيل أوكرانيا وبيلاروسيا كعضوين مؤسسين للأمم المتحدة عندما كانا جزءًا من الاتحاد السوفياتي، وقد يكون بوتين سعيدًا بإبقائهما مستقلتين اسميًا تحت السيطرة الروسية. في العديد من الجمهوريات السوفيتية، حكمت موسكو من خلال رجال أقوياء محليين. عندما انهار الاتحاد السوفياتي، قام زعماء مثل أياز مطاليبوف الأذربيجاني وصابر مراد نيازوف في تركمانستان ونور سلطان نزارباييف الكازاخستاني بانتقال سلس لإدارة الجمهوريات كإقطاعيات شخصية. إن هدف بوتين هو إعادة السيطرة النهائية مع ترك الحكام التابعين في مكانهم.

ورأى الكاتب أن هذه الاستراتيجية تنجح. في عام 2020 أعاد بوتين تأكيد السيطرة الروسية على جنوب القوقاز من خلال إنهاء الحرب الأذربيجانية الأرمنية بشروطه. في الربيع الماضي، بينما كان الغرب ينتفخ، أبقى بوتين الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في السلطة. في الأسبوع الماضي، نصّب بوتين نفسه باعتباره الحكم الأعلى في كازاخستان، حيث قدم المساعدة السياسية والعسكرية التي سمحت للرئيس قاسم جومارت توكاييف بسحق التمرد. في معظم دول الاتحاد السوفياتي السابق اليوم، يقرر بوتين من يحكم ومن يبكي. من بين الجمهوريات الخمس عشرة المكونة للاتحاد السوفيتي القديم، خمس دول فقط (دول البلطيق الثلاث ومولدوفا وأوكرانيا) أبقته بعيدًا. وجورجيا تتمسك بشكل غير مستقر بأجزاء من الاستقلال الذي كان قويا في يوم من الأيام. الانسحاب الأميركي من أفغانستان يترك دولًا مثل قيرغيزستان وطاجيكستان أكثر اعتمادًا على موسكو من أي وقت مضى.

وقال الكاتب إنه في موازاة ذلك، أصبح الغرب في وضع أضعف لتحمل الضغط الروسي على أوكرانيا مما كان عليه في عام 2014. إذ إن شكوك أوروبا بشأن الالتزام والحكمة الأميركيين أكبر مما كانت عليه في ذلك الوقت. إن النزعة السلمية الألمانية أكثر رسوخًا. وقد قوّض خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العلاقات بين القوى العسكرية الرئيسية في أوروبا. إن اعتماد أوروبا على النفط والغاز الطبيعي الروسي يجعل الغرب عرضة أكثر من أي وقت مضى لابتزاز الطاقة، ويحد بشدة من قدرة الغرب على فرض عقوبات اقتصادية على شريك لا يمكنه من دونه تدفئة منازله أو إدارة مصانعه. يعرف بوتين أيضًا أن تداعيات العقوبات الاقتصادية ستقع على أوروبا بشكل أكبر مما ستقع على الولايات المتحدة، مما يعمق الانقسامات في التحالف الذي يأمل في تدميره. فمع ارتفاع أسعار النفط عن 80 دولارًا للبرميل ودعم الصين له، قد يكون بوتين أقل عرضة للعقوبات الاقتصادية مما يأمل البيت الأبيض.

كما تقوم واشنطن، عن غير قصد ولكن بشكل لا لبس فيه، بإرسال برقية عن مدى تعرضها للابتزاز. مع قيام إدارة بايدن بالضغط على الكونغرس لمنع العقوبات على خط أنابيب “نورد ستريم 2″، لا يمكن إلقاء اللوم على موسكو لاعتقادها أن الأميركيين مستعدون لدفع ثمن للحفاظ على “الاستقرار”.

وتابع الكاتب أن “بوتين يمر بأزمة كبيرة حتى الآن ويبدو أنه ليس لديه ما يخشاه. وقد أدت نجاحاته في بيلاروسيا وكازاخستان إلى إخضاع المعارضة الداخلية تمامًا. ويمنحه ارتفاع أسعار الطاقة دعمًا نقديًا. لقد وضعت الأزمة روسيا مرة أخرى في قلب السياسة العالمية، وأظهرت الضعف الغربي، وأرعبت أوكرانيا، وسلّطت الضوء على إتقان بوتين للعبة العروش. ستعتمد قراراته بشأن ما يجب فعله بعد ذلك كليًا على ما يعتقد أنه سيعزز الأهداف الأساسية لروسيا”.

وتساءل الكاتب قائلًا: هل يساوم بوتين على طاولة المفاوضات بينما الوحدة الغربية تضعف؟ الاستيلاء على جزء من أوكرانيا بينما الغرب يتلوى بالأخلاق العاجزة؟ أم هل يقبل التنازلات الغربية بشهامة وتتم العودة إلى الاستقرار حتى المرة القادمة؟

وختم بالقول “إن نجاح بوتين هو مقياس الفشل الفكري والسياسي الغربي. حتى يخرج القادة الغربيون من ضباب وهم ما بعد التاريخ ويستعيدون الفن المفقود للسياسة الخارجية الفعالة، سيواصل بوتين تحقيق المكاسب على حسابنا”.

(سيرياهوم نيوز-وول ستريت جورنال-الميادين١٤-١-٢٠٢٢)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيزافيسيمايا غازيتا: هل ستدعم الصين روسيا في حال نشوب حرب؟

كتب فيكتور سوكيركو، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول موقف الصين من أزمات موسكو مع الغرب، ومخاطر جر روسيا إلى حرب. وجاء في المقال: قال مسؤول كبير ...