الرئيسية » إدارة وأبحاث ومبادرات » عشية الانتخابات الرئاسية.. الداخلية المصرية تنهي استعداداتها الأمنية وسط ترقب كبير.. البعض يراها محسومة مقدما وآخرون يعتبرونها الأهم والأخطر.. الطنطاوي: السلطة فضلت القبول بفضيحة منعي من الترشح لعلمها بحجم تأييد الناس لي

عشية الانتخابات الرئاسية.. الداخلية المصرية تنهي استعداداتها الأمنية وسط ترقب كبير.. البعض يراها محسومة مقدما وآخرون يعتبرونها الأهم والأخطر.. الطنطاوي: السلطة فضلت القبول بفضيحة منعي من الترشح لعلمها بحجم تأييد الناس لي

أنهت وزارة الداخلية المصرية استعداداتها الأمنية اللازمة لتنفيذ خطة التأمين الخاصة بانتخابات الرئاسة 2024، التى أقرها اللواء محمود توفيق وزير الداخلية وفق أعلى المعايير الفنية والتخطيط الدقيق والتدريب الجيد للعناصر

الشرطية المشاركة، ورفع درجة الاستعداد القصوى لهم، من خلال تكثيف الانتشار الأمنى بمحيط اللجان وكافة الطرق والمحاور المؤدية لها مع الدفع بقوات التدخل السريع مدعومةً بعناصر

من الشرطة النسائية للتعامل الفورى مع كافة المواقف الطارئة.

وقالت الوزارة فى بيان لها، إنه تم تجهيز خدمات مرورية مجهزة بأحدث الوسائل والتقنيات اللوجيستية الحديثة لملاحظة الحركة المرورية بالطرق والمحاور الرئيسية ومحيط اللجان الانتخابية للمساهمة فى توفير مناخ ملائم وآمن وتسهيل وصول الناخبين إلى اللجان، والتعامل الفورى مع أية مواقف قد تطرأ أثناء سير العملية الانتخابية، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتيسير على المواطنين لاسيما كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة.

ومن المقرر أن يتوجه غدًا وعلى مدار ثلاثة أيام، قرابة 60 مليون ناخب لحسم التنافس الانتخابى فى جولته الأخيرة بالداخل، وذلك أمام 9376 مركزًا انتخابيًا، بإجمالى 11 ألفًا 963 لجنة اقتراع فرعية، موزعة على المدارس ومراكز الشباب والوحدات الصحية.

وتقام الانتخابات الرئاسية تحت إشراف قضائى كامل، يتولاه 15 ألف قاض من مختلف الجهات والهيئات القضائية، فضلًا عن مشاركة 14 منظمة دولية فى أعمال متابعة الانتخابات الرئاسية، بإجمالى 220 متابعًا، إلى جانب 62 منظمة مجتمع مدنى محلية بإجمالى 22 ألفًا و340 متابعًا.وتشهد الانتخابات الرئاسية تنافس 4 مرشحين هم: المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسي، وفريد زهران رئيس الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعي، والدكتور عبد السند يمامة رئيس حزب الوفد، وحازم عمر رئيس حزب الشعب الجمهوري.

الأهم والأخطر

الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة يرى أن هذه الانتخابات ليست مثل كل الانتخابات السابقة، لأنها الأهم، والأخطر؛ لِما لها من ظروف خاصة دولية، وإقليمية، ومحلية.

ويضيف أن هذهالانتخابات تجرى وسط اشتعال الحرب الإسرائيلية «القذرة» على الفلسطينيين فى غزة، ودخولها شهرها الثانى وسط تواطؤ دولى مريب، وحالة من الهيستيريا تسيطر على قادة إسرائيل، ورغبتهم فى إذلال الفلسطينيين، وتصفية قضيتهم، واللجوء إلى أبشع الأساليب فى القتل، والتدمير، ونسف المنازل، وقصف المستشفيات، والمدارس فى حرب إبادة مجنونة، وغير مسبوقة فى التاريخ الإنسانى الحديث.

وقال إن هذه الأحداث الملتهبة تنعكس بالضرورة على الانتخابات الرئاسية، لأن مصر مُستهدَف رئيسى من بين مُستهدَفات الحرب الإسرائيلية على غزة، وذلك طبقا للخرائط التى تم تسريبها من وزارة الاستخبارات الإسرائيلية، وحلم «إسرائيل الكبرى.. من النيل إلى الفرات».

وقال سلامة إن ما نراه فى غزة يجعل من الانتخابات المصرية رسالة إلى كل دول العالم بحيوية الشعب المصرى، واصطفافه خلف قيادته فى الحفاظ على الأمن القومى المصرى، والالتزام بالخطوط الحمراء فى رفض مخططات التهجير للفلسطينيين، وكذلك التصدى لكل محاولات تصفية القضية الفلسطينية، ودعم حق الشعب الفلسطينى فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو ١٩٦٧.

ولفت إلى أن المشاركة الشعبية الواسعة ضرورة حتمية فى هذه الانتخابات لأنها رسالة تؤكد وعى المصريين، وقدرتهم على الاصطفاف وقت «الشدة»، والتمسك بأمنهم القومى، والإستراتيجى، مؤكدا أن

ما يحدث فى غزة جريمة إبادة جماعية غير مسبوقة يشاهدها العالم ببرود، وتواطؤ، وخذلان، مما يؤكد ضرورة الانتباه، والحذر من كل تلك المخططات الشيطانية الرهيبة التى «تُحاك» للمنطقة، والتى بدأت بمخطط الحرب الإيرانية- العراقية، ثم الحرب العراقية – الكويتية، ومرورا بمخطط « الفوضى الخلاقة»، ثم ثورات «الربيع العربى»، لتأتى الحرب على غزة كمحصلة لكل تلك المخططات، وحلقة ضمن حلقاتها الجهنمية ليكون لها ما بعدها فى المنطقة العربية.

واختتم متمنيا أن يترجم الشباب الرافض للحرب على غزة موقفهم هذا بالمشاركة الواسعة فى الانتخابات الرئاسية، وأن تترجم المرأة خوفها على أمنها، وأمن أولادها الصغار بالوقوف فى طوابير الانتخابات الرئاسية إلى جوار كل فئات الشعب من المثقفين، والمهنيين، والعمال، والفلاحين، ليكون كل ذلك رسالة قوية إلى الغرب، وأمريكا، وإلى العدو الصهيونى بأن شعب مصر يقظ، ومنتبه إلى كل تلك المخططات الشريرة.

وأنهى قائلا: “من حقك أن تختار ما شئت من المرشحين، لكن المهم أن تترجم ذلك بالمشاركة الإيجابية القوية، والفاعلة أمام صناديق الاقتراع فى كل مكان”.

المقاطعة

على الجانب الآخر اعتبر معارضون مصريون أن هذه الانتخابات محسومة مقدما لمصلحة الرئيس الحالي، داعين إلى مقاطعتها.

آخرون دعوا إلى المشاركة بكثافة والتصويت إلى المرشحين الآخرين لعل الرسالة تصل إلى من يهمه الأمر.

المعارض المصري أحمد الطنطاوي قال في حوار صحفي أخير إن السلطة الحالية كانت تعلم علم اليقين أن وضع اسمه في قائمة المرشحين كان كفيلا بترجيح كفته في النتيجة الحقيقية للانتخابات، مذكّرا بدعوته السابقة إلى التفريق بين النتيجة الحقيقية والنتيجة المعلنة.

وقال الطنطاوي إن السلطة فضلت القبول بفضيحة منعه من خوض الانتخابات؛ لأنها تعلم حجم التأييد له، لما يمثله لفكرة التغيير السلمي الديمقراطي.

 

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جورج غالاوي يفوز بمقعد روتشديل في الانتخابات الفرعية البريطانية

  عضو البرلمان السابق عن حزب العمال جورج غالاوي يفوز بمقعد روتشديل شمالي إنكلترا خلال الانتخابات الفرعية البريطانية.   فاز عضو البرلمان السابق عن حزب ...