الرئيسية » مختارات من الصحافة » صحف مصرية: جويدة يدعو لاستخدام لغة المصالح والاستثمارات العربية في المعركة ضد إثيوبيا ويتساءل: أين العروبة؟ برنامج بايدن المزعج للسعودية! العثور على شاب مشنوق في أول أيام عيد الأضحى! إليسا: كل يوم بنعيش مأساة جديدة.. كلن يعني كلن!

صحف مصرية: جويدة يدعو لاستخدام لغة المصالح والاستثمارات العربية في المعركة ضد إثيوبيا ويتساءل: أين العروبة؟ برنامج بايدن المزعج للسعودية! العثور على شاب مشنوق في أول أيام عيد الأضحى! إليسا: كل يوم بنعيش مأساة جديدة.. كلن يعني كلن!

محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق صوت عيد الأضحى في عناوين صحف الجمعة، وهو العيد الذي يذكّرنا بصرخة أبي الطيب قبل أكثر من ألف عام: بأية حال عدت يا عيد؟

وإلى التفاصيل: البداية من الأهرام التي أبرزت في صفحتها الأولى تبادل الرئيس التهنئة بالعيد مع زعماء الدول العربية والإسلامية.

وكتب علاء ثابت رئيس تحرير الأهرام مقالا بعنوان “عيد بمذاق التحديات وبشائر النصر”

“الأخبار” كتبت في عنوانها الرئيسي “السيسي يتبادل التهاني بعيد الأضحى مع زعماء الدول العربية والإسلامية”.

لغة المصالح

ومن المانشيتات الى المقالات، ومقال الشاعر الكبير فاروق جويدة في “الأهرام” “العروبة.. بين الحلم والحقيقة”، وجاء فيه: “لم أكن أتصور أن تمر أزمة سد النهضة وهي أخطر ما تواجه مصر والسودان في العصر الحديث دون أن يكون هناك موقف عربي مع مصر تستخدم فيه الدول العربية كل مواقفها وإمكاناتها لوقف هذا التهديد الخطر الذي يهدد حياة الملايين في مصر والسودان، هناك علاقات قوية جدا بيا اثيوبيا وعدد من الدول العربية ولكن الشيء الغريب أن تقف مصر والسودان وحدهما في هذه المعركة التي تهدد مستقبل 150 مليون مواطن ما بين القاهرة والخرطوم”.

وتابع جويدة: “ما زلت أعتقد أن هناك فرصة للمراجعة والضغط واستخدام لغة المصالح والاستثمارات العربية في إثيوبيا ، وما زلت أتوقع تدخلا عربيا مؤثرا في قضية سد النهضة، إننا في كل مراحل المفاوضات كنا نركز على دور أمريكا أو روسيا أو الصين ونسينا تماما الكتلة العربية بجامعتها وحكوماتها وأموالها وبنوكها ومؤسساتها ، إن هذه الكتلة يمكن أن تهز أركانا كثيرة أمام العالم في مثل هذه الأزمة خاصة أنها قضية حياة أو موت لشعبين عربيين”.

وقال جويدة إننا أمام كلمة اختفت من قاموس حياتنا وهي العروبة.

سياسة بايدن تجاه الشرق الأوسط

ونبقى مع المقالات ، ومقال محمد المنشاوي في “الشروق” “سياسة بايدن تجاه الشرق الأوسط”، وجاء فيه: “تضمن برنامج الحزب الديمقراطى 2020، الذى جاء فى 80 صفحة واطلعت عليه قبل أيام، خطوطا عريضة يتوقع أن تسير عليها إدارة الرئيس بايدن تجاه قضايا داخلية وخارجية مهمة إذا قدر له الفوز.

ويكشف البرنامج حجم التغيرات التى شهدها الحزب الديمقراطى خلال السنوات الأربع الماضية، من زيادة حجم ونفوذ القوى اليسارية التقدمية المرتبطة بالسيناتور بيرنى ساندرز داخل الحزب.

وشارك فى صياغة البرنامج الانتخابى الديمقراطى 150 عضوا، ومن المتوقع أن يتم التصديق عليه فى المؤتمر الوطنى العام للحزب الشهر القادم حيث يعقد فى مدينة ميلووكى بولاية ويسكونسن.

دعا برنامج 2020 فى نسخته المبدئية إلى إنهاء دور الولايات المتحدة فى الصراع فى اليمن فيما يمثل تراجعا واضحا عن سياسة اتبعتها إدارة الرئيس الديمقراطى السابق باراك أوباما حيث كان جو بايدن، المرشح الحالى، نائبا للرئيس”.

وتابع المنشاوي: “وتعهد المرشح بايدن بوقف التدخل فى حرب اليمن عن طريق وقف دعم السعودية والتوقف عن تسليحها. كما تعهد البرنامج بعدم مواصلة سياسة إدارة ترامب التى تمنح شيكا على بياض وتدعم الممارسات الاستبدادية، والمنافسات الداخلية، والحروب بالوكالة، وتعرقل الانفتاح السياسى فى جميع أنحاء المنطقة. من هنا جاء البرنامج مزعجا للسعودية من جانبين، أولهما يتعلق بحرب اليمن، والثانى يتمثل فى إعادة العمل بالاتفاق النووى مع إيران.

وتعهد البرنامج الديمقراطى بإنهاء «الدعم الأمريكى للحرب التى تقودها السعودية فى اليمن، والعمل على وقف الحرب»، واعتبر البرنامج أن مسئولية العالم تتطلب أن يتم وقف «أسوأ كارثة إنسانية فى التاريخ. وعلى الولايات المتحدة دعم الجهود الدبلوماسية وليس عرقلتها»”.

أسطورة طبيب الغلابة

ونبقى مع المقالات، ومقال عمار على حسن في “المصري اليوم” “وهم الحتميات التاريخية.. وشىء عن طبيب الغلابة”، وجاء فيه: “هناك مسألة خفية فى حكاية الرجل العظيم د. محمد مشالى، طبيب الغلابة، ساهمت فى الإعجاب به، وتكريس وجوده وتعظيم المثل الذى يضربه، ليكون عبرة لمن يعتبر. إنه كان دليلًا على أن محبة الناس تكون قادرة على صناعة المكانة الاجتماعية الحقيقية، أو الرصيد الكبير فى قلوب الناس، أكثر أحيانًا من رضاء السلطة السياسية، وأنه يمكن لشخص بإمكانيات بسيطة أن يصنع «أسطورة ذاتية» إن أخلص لمهمته ومهنته، وأن هناك صرخة فى العالم كله ضد ما فعله التوحش الرأسمالى بصحة الناس، والذى ظهرت بوائقه مع جائحة كورونا، التى فضحت مقدار الانحراف فى كثير من الدول عن تلبية احتياجات الناس الحقيقية، ومنها بالقطع الحاجة إلى رعاية صحية ملائمة”.

حتما سنرجع يوما إلى فلسطين أيها الشاعر

ونبقى مع المقالات، ومقال محمد حبوشة في اليوم السابع “حتما سنرجع يوما إلى فلسطين أيها الشاعر”، وجاء فيه:

“سنرجع يوماً إلى حيّنا

ونغرق في دافئات المنى

سنرجع.. مهما يمرّ الزّمان

وتنأى المسافات ما بيننا

فيا قلب مهلاً، ولا ترتمي

على درب عودتنا موهنا

هذه الأبيات هى مطلع قصيدة تغنت بها الفنانة الكبيرة “فيروز” عام 1955 في أول زيارة لها بالقاهرة من الديوان الأول “مع الغرباء” للشاعر الكبير الراحل هارون هاشم رشيد، الذي غادر دنينا الأثنين الماضي في مدينة “ميساساجا” الكندية عن عمر ناهز 93 عاما، وذلك بعد أن تغنى له أساطين الطرب المصري والعربي بما يقرب من 90 قصيدة، ومنهم “فايدة كامل، ومحمد فوزي، وكارم محمود، ومحمد قنديل، ومحمد عبده، وطلال مداح، ولطيفة وعلى الحجار وآخرون”، وكان طبيعيا جدا أن شاعر يحمل هذا الهم الوطني في عقله ووجدانه، وتلك الموهبة الشعرية الطاغية أن تلتفت إليه أنظار كبار المطربين في عالمنا العربي.”.

العثور على شاب مشنوق

الى الحوادث، حيث قالت “الوطن” إن الأجهزة الأمنية بمدينة رأس غارب عثرت صباح اليوم الجمعة أول أيام عيد الأضحى، على جثة شاب ثلاثيني مشنوقا بسور حديد بأحد شوارع رأس غارب، وتم عمل محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

وجاء في الخبر أن اللواء محمود أبو عمرة مدير أمن البحر الأحمرتلقى إخطارا من اللواء خالد عبد الهادي مدير المباحث الجنائية، بالعثور على جثة شاب مشنوقًا أعلى سور حديدي بأحد المباني بأحد الشوارع بمدينة رأس غارب شمال محافظة البحر الأحمر، وعلى الفور انتقلت قوة من ضباط مباحث شرطة قسم رأس غارب برئاسة المقدم أحمد الحوام رئيس مباحث القسم للتحقيق في الواقعة.

إليسا

ونختم بإليسا ، حيث أبرزت اليوم السابع قولها: “كان بدي ركز على شغلي، بس كل يوم منعيش مأساة جديدة. سيدة حامل تموت خنق من الشوب لأنو ما في كهربا. لوين بعد بدكن يانا نوصل؟ هيك مأساة بتستقيل عليها دولة بكاملها من رئيس الجمهورية، فل وخود كل الفاسدين معك، كلن يعني كلن””.

 

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 31/7/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خالد العبود: مايحدث في لبنان مريب جدا!!

-ما يحصل في لبنان ليس غريباً، لكنّه مريبٌ جدّاً، وهو ما كنّا نحذّر منه، باعتباره اشتباكاً اقليمياًّ هاماً، ليس مفصولا عن الصراع الكلّي الحاصل على ...